(CNCD) المجلس الوطني للتغيير و الديموقراطية

البيان الختامي للمؤتمر العام الثاني، توصيات الملتقى الثاني للمعارضة التشادية المتنوعة،

 

(CNCD) إن المجلس الوطني للتغيير و الديموقراطية  
 قد عقد الدورة العادية لجلساته الأساسية،يومي 31/5 و1/6 من العام 2014م، في المركز الدولي للثقافة الشعبية، بمدينة باريس.

Centre International pour la Culture Populaire (CICP)

 

لقد تمخض المؤتمر عن ثلاثة لجان فنية قامت بصياغة توصيات في المجالات الآتية :

 

أولا توصيات اللجنة المختصة بالسياسة العامة:

<أ > أوصت اللجنة بمراجعة المادتين رقم 2 و رقم 5 ، في الباب الأول من اللائحة الأساسيةالتي تم إقرارها في 3/7/2011م، حيث أن الصيغة المعدلة للمادة رقم 2 صارت كما يلي :(إنه ينبغي على المجلس الوطني للتغيير و الديموقراطية، استخدام كل الوسائلالمشروعة لقيام الديموقراطية و دولة القانون في تشاد).
 كما أن في الفقرة القائلة (ومن أجل تحقيقهذا يجب حث القوات المسلحة على إحترام قيم النظام الجمهوري)، تم إستبدال عبارة(القوات المسلحة)، بعبارة (كل التشاديين).

(CNCD) <ب> إن المجلس الوطنيللتغيير و الديموقراطية

 يجزم على المطالبة بالحوار القوميالجامع، بمشاركة كل القوى الحية، أي الأحزاب السياسية، و جمعيات المجتمع المدني والحركات السياسيىة العسكرية.

(CNCD)<ج > إعادة التأكيد علىطبيعة المجلس الوطني للتغيير و الديموقراطية

القائمة على العلمانية و الروح الوطنية، في هذا الزمن الذي نرى فيه القارةالإفريقية تغرق أكثر فأكثر في الظلامية المتخلفة، ونرى فيه منطقة وسط إفريقيابالأخص، ضحية للعصابات المتطرفة المصنوعة و المدعومة من قبل رأس نظام الأستبداد فيأنجمينا : إدريس دبي أتنو:

 

ثانيا توصيات اللجنة الخاصة بالتعبئة و الأعلام:

CNCD < أ > العملعلى إرساء المجلس الوطني للتغيير و الديموقراطية ،

 جغرافياَ، و ذألك بإنشاء الخلاياالمحلية والإقليمية، تطبيقا لما نصت عليه اللائحة العامة و النظام   Strasbourg الداخلي، إقتداءاَ بمبادرة مناضلي مدينة ستراسبورغ 
< ب > نبذ التساهل و المجاملات،و تشديد الحذر، تجاه العناصر الإنتهازية و المثيرة للإنقسام و المدسوسة، من ناحية،وإنفاذ العقوبات الواردة في النصوص القانونية، عند ثبوت إرتكاب المخالفات، منناحية أخرى.

< ج > تجنب تراكم الشبهات و الظنون، و ذالك بالمداومة على التحاور بين المناضلين،بروح الصراحة و النقد الذاتي.

< د > طباعة البطاقات العضوية، و السهر على استيفاء التبرعات، إلى جانب تنظيم نشاطاتثقافية و ما شابهها بغرض تحقيق إيرادات مالية إضافية.

< هـ > و في مجال الإعلام على وجه الخصوص، توصي اللجنة بما يلي:

* تعزيز مفوضية الإعلام بإنشاء فريق عمل، يتمتع بصلاحيات ذاتية واسعة في مجاليالإنتاج و التوزيع، في إطار التوجه العام المرسوم من قبل المكتب المركزي في مجالالأعلام.

* تعيين عدد من الناطقين الرسميين لإيصال صوت المجلس إلى الأجهزة الإعلاميةالدولية، باللغات الأساسية الثلاث، أي الفرنسية و العربية و الإنجليزية.

* تنشيطموقع الإنترنيت الخاص بالمجلس و صفحة الفيسبوك، مع تشجيع المناضلين و المتعاطفين،على المشاركة بصورة واسعة.

< و > القيام بنشر فعاليات المؤتمرات و الندوات التي نظمها المجلس، على شكل كتب ومطبوعات.

< ز > ربط علاقات منتظمة مع الحركات و الأحزاب و المنظمات المتقاربة مع المجلس، بهدفتوضيح الدور المناط إلى المجلس، و تنقية الروابط بين المناضلين المنتميين إلىكيانات مختلفة، و تعزيز التكامل بين المجلس من ناحية، و كافة مكونات المعارضة منناحية أخرى. المبادرة بعقد لقاءات مباشرة مع قيادات هذه الأحزاب و التنظيمات، كلما كان ذالك ممكناً.

< ح > تحسين التفاعل مع الحراك النقابي و السياسي داخل البلاد، و عدم الإكتفاءبالبيات المؤيدة للإضرابات أو المنددة بالإعتقلات، وذالك بالإستفادة من الشبكاتالاجتماعية على الإنترنيت مثلاً.

< ط > وضع مكانة خاصة لقضايا تمكين المرأة، و تطلعات الشباب، في جميع نشاطات المجلسو دراساته.

< ي > إنشاء روبط مع التنظيمات الديموقراطية الأفريقية، تشجيع التشاديين علىالمشاركة في فعاليات تلك التنظيمات، و ينبغي على المكتب المركزي خاصة أن يسعىلتعميق التفاكر مع القوى الديموقراطية في محيطنا الإقليمي، إمتدادا للمنتدى حولالتناوب الديموقراطي في منطقة وسط إفريقياـ المنعقد في شهر 6/2014م.

 

ثالثاً: توصيات اللجنة الخاصة بحقوق الإنسان :

< أ > إنشاء خلية مركزية و خلايا فرعية في مجال حقوق الإنسان، تناط إليها المهامالتالية:

* التنديد بالإنتهاكات التي يتعرض لها المواطن التشادي في بلاده و في بعضالدول المجاورة مثل ليبيا و السودان و إفريقا الوسطى,

* تقديم المعلومات لطالبي اللجوء حول حقوقهم و واجباتهم، القيام بجولاتميدانية في أماكن تواجدهم،

OFPRAو  CNDA * إثارة إشكاليات الترجمة مع الجهات المختصة  ك

 * و إعداد الملفات الشخصية.

* تقديم التقارير حول وضع حقوق الإنسان في بلادنا، و كذلك حول مشكلة الفسادالمالي،

< ب > التعبئة من أجل إطلاق سراح المعتقلين السياسيين،

< ج > إنشاء صفحة على موقع الإنترنيت خاصة بحقوق الإنسان،

< د > فتح خط أخضر، كخدمة هاتفية للإنذار المبكر.

< هـ > الحذر تجاه إستغلال المسألة الدينية من قبل النظام الحاكم و حلفائه.

 

إن المؤتمر قد قام بإقرار كل هذه البنود، كما أنه قام بتكليف فريق عمللتنفيذها، مكون من الآتية أسماؤهم، أي أعضاء المكتب:

 مقرر:

 موديه آسمنجار

نائب أول: جمبا لاوكوليه

نائب ثان: محمد صالح داود

أمين الصندوق:

كليمان أنجيبوم

نائب: حامدي عبد الرحمن

المستشارون:

محمد شريف جاكو

عبد الله موسى

محمد شوا

آدم حامد سوقي

اللفوزا عيسى

حامد سوقودي

 

المنسقة: السيدة / آنيت لاوكوليه

النائب الأول: مهدي علي محمد

النائب الثاني: ﭙــيار بيهاسيم

مفوض العلاقات الخارجية:

عبد الكريم يعقوب

نائب: طاهر علي ناناي

مفوض الإعلام:

محمد السليك حلاتا

نائب: عبد المنان محمد خطاب

مفوض التعبئة:

 أبكر السليك حلاتا،

نائب: إبراهيم حسين

 

و لقد حضر المؤتمر مندوبون عن تنظيمات إفريقية صديقة، و هم السيد/ماجلوارأندوبا عن الكونغو برازافيل، و السيد/ جوزيف ياكيتيه عن جمهورية إفريقيا الوسطىالذي ركز في كلمته على العلاقات الأزلية بين شعوب المنطقة و على ضرورة تضافرالجهود ، و السيد /مكي حوميد قابا عن الإتحاد القومي لإنقاذ جيبوتي، الذي لفت إلىأوجه التشابه المتعددة بين جيبوتي و تشاد، كما ركز بدوره على ضرورة العمل المشترك. 

و من الجدير بالإشارة أن مشاركة رئيس الوزراء السابق السيد/ فيديل مونجار، قدأثلجت صدور المؤتمرين.

و قد سجل المؤتمر عضوية تنظيم حركة العمل من أجل النهضة برئاسة السيد/ آدمحامد 
Mouvement d’Action et de Renaissance – MAR سوقي:

و أخيرا، تمت مناقشة مسألة موقف المجلس إزاء الأحزاب السياسية التي قد ترافقالرئيس إدريس دبي في جولة الإنتخبات المقبلة، مع العلم بان الانتخابات هي مزورةمبدئياً.

 

صدر في باريس بتاريخ 4/6/2014م

التوقيع: السيدة/ آنيت لاوكوليه، منسقة ال

(CNCD)

 

610 Vues

Il n'y a pas encore de commentaire pour cet article